مجتمع فلسفة مزاج - تويكس®️
الرئيسيةاليوميةالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول



شاطر|
قديممنذ /السبت سبتمبر 15, 2018 7:40 pm#1

L E V I

【« بطل نشيطَ »】

avatar
* عدد المساهمات |✧ : 708
* تاريخ التسجيل |✧ : 12/09/2018
* تاريخ الميلاد |✧ : 01/01/1993
* بُرودكَآست |✧ : /
* آلماسيء|✧ : 10
* الجنس |✧ : انثى
* البلد |✧ : الجزائر


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.theb3st.com

الطريق نحو الإنقراض


كان في قديم الزمان
هناك كيان ذا هيلمان عظيم الشأن شديد البأس هذا الكيان يبجل على عرشه وهو يبتسم بكبرياء .
كان بطلا من أبطال الزمان كان سلطانا يهابه كل من تسول له نفسه الاقتراب من صرحه العظيم ، غضبه يعصف بالمعتدي الاثيم وذلك الزنيم .
نشأ وترعرع داخل مخلوق خلق من ماء مهين حقير ، ولكن هذا الكيان جعل منه قوة ذو بأس شديد ، عاش مهيمنا في عصور تتبعها عصور شموخه قد بلغ الآفاق ، وقصص بطولاته تملأ السماءكانت تزهو الدنيا بالطهارة والعفة والبأس والرحمة والشدة واللين والعدل أسطورة ولكنها اسطورة واقعية ثابتة في الأرض تصرخ بأعلى صوتها ها أنا ذا حكاية صادقة.
ومن قصص القرآن
قصص عالية بلغت عنان السماء نصر وفتوحات وإعمار وسلطنه وكل ذلك ادخل الجرذان لداخل الجحور والأفاعي للشقوق والفاسقين قد خنثوا وانكسرت شوكتهم وانكمشوا وتقلصوا أقزاما قذرون ، كان ذلك زمانا قد مضى .
كان هذا الكيان أسمه كرامة إنسان
عززه دين اسمه إسلام هذا الكيان مرض ومات في قلوب الملايين من البشر الذين تكالبوا على الدنيا زاحفين منذلين لرفضهم هذا الدين من وراء الكواليس .
فاتجهت الرجولة نحو طريق الانقراض ، تحت قهر الخوف والذل و الفتن وحب المال والنساء والثراء الفاحش اوهن القلوب ورسم وهما زائفا وأحلاما طلعت عليها الشمس فذهب أدراج الرياحوهرب العفاف مذعورا من كاسيات عاريات سئمن الطهر لاهثات نحو عولمة بائسة ولدتها فأرة فاسقة من إحدى الجحور وصارت طاعون ينهش في ضعيفات القلوب والنفوس وتقلصت العفيفات التي تربي الأجيال .
وأصبحت العفة عملة نادرة في زمن تاهت فيه الكرامة داخل كومة من الذل
وراح المجد الصادق وحل مكانه مجد واهن مزيف يرسمه عمل داعر يسمى فن كاذب فأصبحت القدوة امراه راقصه للمسلمات وأصبح المجد غناء فاحش وفحولة يدعيها ذكور بلا رجولة وبما أن الكرامة سلطان يأبه الذل فرحل تاركا خلفه مخلوق مهزوم يئن من شهواته وضياعه وذله وجاءت قصص أخرى تحكي المهانة والانهزامية والموت من الظلم والفقر والطغيان وخرجت الأفاعي والعقارب من الشقوق والجرذان من الجحور يعيثون في الارض فسادا .
والانسان المسلم نائم وتحت رأسه وسادة الجبن والخوف بعد ان ضيع إيمانه بين طيات حب الدنيا الدنية والمناصب والكراسي ورائحة سلطان الذل الخبيث تفوح من داخله
فمتى سنهب واقفين لنبحث عن سلطان الكرامة الذي رحل بلا عوده ونعيد امجاد كادت ان تنقرض
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله ، أذلنا الله ، أذلنا الله.



قديممنذ /السبت سبتمبر 22, 2018 5:30 pm#2

♦~ JuSt OnCe ~♦

إدارة

avatar
* عدد المساهمات |✧ : 220
* تاريخ التسجيل |✧ : 20/06/2016
* بُرودكَآست |✧ : :/
* آلماسيء|✧ : 100
* الجنس |✧ : انثى
* البلد |✧ : الجزائر


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل

الطريق نحو الإنقراض


بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا على الموضوع 
رائع حقا
شكرا  مرة اخرى



مراقبة هذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)
  • twitter إرسال الموضوع إلى twitter
  • facebook إرسال الموضوع إلى Facebook
  •  google إرسال الموضوع إلى Google
  • digg إرسال الموضوع إلى Digg
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))


خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri عنوان الموضوع
الطريق نحو الإنقراض
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لا تعمل في الموضوع أو أن الموضوع مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة